الأربعاء، 5 مايو، 2010

~{ حكــآيــآتنــــآ ،،،!









وبين ازقة المدن ،،وعلى ارصفة الطرقات ،،وفي ذاك البيت ،،هنا وهناك ،،!
ثمة قصص وحكايا لم تروى بعد فهي ما زالت غافية في كهوف روايات الاطفال ،،!
فأكثرها قصص لم تكتمل ،،!

او ربما ينشغل كاتبها في البحث عن نهاية لها ،،!
وربما مات احد ابطالها ،،فأعلن حداد عن اكمالها ،،!
والاحتمال الاكبر،،ان حبرها ابيض كلون الورق ،،،!
فيصعب على ايً منا كشف سرها ،،!

\
/
\

هي حكايتي ،،وحكايتك ،،،وحكايتهم ،،!
جميعها حكايات [ لضمائر متصلة ] ،،!
وبدونها نصبح انا وانت وهم ،،!
[ ضمائر منفصلة ] ،،!
فوحدها هي من تلعقنا بــ ضحكة ،، بــ دمعة // بــ ألم وامـــل ،،!
وهنـــا تكمن الحكاية ،،!
ونكون نحن مجرد احرف ،،ونص ،،وثمة صفحات ،،!

\
/
\

حكاياتنا ،،واقعية [ خيالية ] ،،!
كحكاية بائعة الكبريت ،،وسندريلا ،،!
حكاياتنا ،،مرة [ حلوة ] ،،!
كالقهوة والسكر ،،!
حكاياتنا معقدة [ سهلة ] ،،!
كعملية جمع يحلها طفل واخرى يحلها شاب ،،!
حكاياتنا تشبهنا [ وتختلف عنا كثيرا ] ،،!
كتوأمين ،،!
حكايتنا مؤلمة [ مضحكة ] ،،!
كفيلم عاطفي كوميدي ،،!

حكايتنا يسكنها [ الاختلاف ] ،،!
فهي تكره [ الروتين ] ،،!
وتهوى [ التناقض ] ،،وتلك المفردات [ المتعاكسة ] ،،!

\
/
\

ورغم اختلافاتها تبقى هي [ تشبهنا ] ،،!

بعضٌ من حكاياتي ،،!



هناك 5 تعليقات:

  1. فوحدها هي من تلعقنا بــ ضحكة ،، بــ دمعة // بــ ألم وامـــل ،،!
    وهنـــا تكمن الحكاية ،،!
    ..

    و جميلة جداً .. بـ عزف النبضات على إيقاع الحروف إحساساً
    دمتِ بالأبجدية مترفة

    ودي..

    ردحذف
  2. alm !

    يا فاتنه،،!

    وجودك يسترق الجمال،،!

    ففي روحك يكمن هو ،،!

    لروحك قوافل ياسمين يا نقية،،!

    ردحذف
  3. جميعها حكايات [ لضمائر متصلة ]
    صدقتي..

    ردحذف
  4. الخيــّال ،،!

    ممتنه لحضورك الانيـــق ،،!

    دمتَ بــِ هنـــاء ،،!

    ردحذف
  5. آه ... مآ أجمل هذهِ الحكآية
    فـ وجدتُ نفسي هُنآ !

    .
    .

    جميلة أنتِ .. بـ جَمآل قَلمكِ الحآكَي

    كَوني بخير

    ردحذف